مَنْ كانَ بينَ قلبِه دفّتِي كتاب الله يقرءهُ حفظًا وعن ظهرِ قلبْ فلاَ تسأله لما أنتَ سعيِد ؟! السّعَاده أن تسمَع الآيات وتعلم في أيّ صفحه ومااسمُ السّورة التي ذُكرت فيها الآيات ! السّعاده أن تكونْ عالمًا وعلى بيّنه ولاتكُن إمّعة فـ زمانُنا هذا أصبَح مرعب لدرجة أنَّك قد تقول العِلم باتَ يندثِر من القلوب وإنّهُ لمحزن ! وأشد إيلامًا أن يبدأ النَّاس بـ أخذ الكلام من العوام دونَ تثبُّت ورويّة ! إبحَث عن العِلم في كتاب الله وسُنَّة نبيّه وإسأل الله الثّبات ! اللهُمَّ إنِّ اسألُك علمًا نافعًا