00amoni00amoni.tumblr.com

A M A N I

الله يسعد الناس اللي مرت ولا ضرت !

Tags ()

    orkeed:

    نظن بأن الحياة عبارة عن دوامة…ونبرر لأنفسنا تقصيرنا وأن الأغلب يشكو عدم البركة..


    قبل يومين شاهدت مقطع في حساب أ/أحمد السيد،

    ‏https://t.me/alsayed_ah


    *العائلة تمر بتحديات عظيمة..منهاأن:

    *الأم غير موجودة ذهبت لبلادها لتجديد هويتها ولم تستطع الرجوع

    *المنزل متواضع جداً ولايوجد فيه ثلاجة ولاغسالة💔💔

    أشخاص بمثل ظروفهم كيف ستكون حياتهم؟

    الولد عمره ١٠سنوات ختم القرآن وهو في السابعة،والآن يحفظ١٠٠٠حديث🌿

    البنتين في طريقهم لختم القرآن💜💜


    *أسئلة الأستاذ عن أمنياتهم أبكتني😭وأمنية “سعد"فاجأتني ولم أتوقعها


    المنزل على تواضعه فيه غرفة مخصصة للمدارسة،والحفظ…

    منظر أشبه بالجنة…

    يعيد بوصلتك لمسارها الصحيح💘

    mohamedkadryfayad:

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى:
    • «وقد يظن الظانّ أنه تائب، ولا يكون تائبًا؛ بل يكون تاركًا.
    • *والتارك غير التائب*
    • فإنه قد يُعرِض عن الذنب:
    (1) لعدم خُطورِهِ بِـبالِه.
    (2) أو لعَجْزِه عنه.
    (3) أو تنتفي إرادتُهُ له بسببٍ غيرِ دينيّ.
    *وهذا ليس بتوبة.*
    بل لا بد [في التوبة] من أن:
    (1) يعتقدَ أنه سيّــئَــةٌ.
    (2) ويكرَهَ فِعْلَهُ لــنَهْيِ اللهِ عنهُ.
    (3) ويَدَعَهُ للهِ تعالى؛ لا لرَغْـبَةِ مخلوقٍ ولا لِـرَهْـبَـةِ مخلوقٍ.
    فإنّ التوبة من أعظم الحسنات، والحسنات كلها يُشتَرَط فيها الإخلاص لله وموافقة أمره»
    📘 (الفتاوى الكبرى) (5/ 2744)

    orkeed:

    ‎س/
    ‎هل كل من ذاع سيطه واشتهر كما يحدث في الوسط الإعلامي ومواقع التواصل يُعدّ “نجاحًا”
    ‎؟

    ‎ج/
    ‎هذا ياصديقتي هو النجاح في
    ‎الثقافة الرأسمالية المادية.. التي تقدس الفرد والمادة.. وتصور النجاح على أنه نجاح مادي وللفرد فقط..
لو صرفتِ سنواتٍ في عمل تطوعي غير ملموس مثل ارشاد المراهقين أو دعوة السجناء أو مساعدة الارامل أو تنظيف المساجد.. فهو في منظور الثقافة الرأسمالية ليس نجاحاً.. 
سيسألونك: كم رصيدك في البنك؟ كم متابعينك؟ كيف يبدو مظهرك؟ هل أنت مشهور- جميل- غني؟
هذا هو النجاح في المفهوم الرأسمالي الفرداني الأمريكي.. الذي يغزو مجتمعاننا كالطوفان..
ويجعل “قصص النجاح” تدور فقط حول مؤسس مشروع أو تاجر أو ممثل أو مغني.. وليس ذاك الشاب التقي الذي غض بصره عن حرام لا يراه سوى الله.. ولا تلك الفتاة الطاهرة التي حافظت على لسانها من اللغو..
النجاح الحقيقي.. في مفهومنا كمسلمين.. هو أمر مختلف تماما عن المفهوم المادي الرأسمالي.. هو أمرٌ نوراني.. سرٌ بينك وبين الله.. ثم بينك وبين مجتمعك..
هو في هذه الآيات المباركة.. التي توقفنا قليلا خارج قطار الزمن الهائل السرعة..

    https://youtu.be/kBp6nQc8scU

    بقلم/نوف الحزامي
    http://ask.fm/noufalhuzami