هَل لِداعيـكَ مُجيبُ ‏أَم لِشـاكيـكَ طَبيبُ ‏يا قَريباً حيـنَ يَنْأى ‏حاضِراً حيـنَ يَغيبُ