@hanin2
حنين الماضي
Posts
260
Last update
2022-07-29 20:06:11

    اعرف جوابك على سؤالي .. لكنني أحبّ الطريقة التي تجيب بها على أسئلتي .. أحبّ الطريقة التي تتحدّث بها .. دائمًا أسألك عن حقيقة شعورك تجاهي .. و أنا اعرفه جيّدًا جدًّا .. لكنّك تجيبني في كلّ مرّة بطريقة مختلفة .. تجعلني أكرر أسئلتي .. اطّمئنّ بك .. شعور الطّمأنينة الذي يفوق الحبّ .

    «أقسم بالله العظيم يمين اسأل عليه يوم القيامة أنني لم أحب واحدة من النساء مثلما أحببتها»، هكذا بدأ عبدالحليم حافظ، في مذكراته، حكاية قصة حبه الكبيرة، من سيدة أطلق عليها اسم «ليلى». وليلى ليس اسمها، لأن اسمها يجب أن يظل سرا، هذا ما يراه العندليب، مادحًا صفاتها وجمالها بكل ما أوتي من كلام الغزل، حتى أنه قال: «كأنني ولدت يتيما حتى أولد في عينيها لتصبح أمي، كأني عزفت على الأبوا لتخرج هي من ألحانها، كأني حضرت إلى القاهرة لأعيش كل ما مضي من العمر لألتقي بها».

    بداية التعارف

    كان اللقاء في الإسكندرية، الصيف، كابينة إحسان عبدالقدوس، حيث يجتمع كل الفنانين، بينما هي في الكابين المقابل.

    رآها، ومن هنا بدأت لحظة تعارف عميقة بنظرات العيون، حتى أرخت عيونها، فبدأ يقترب أكثر من الكابين الذي تجلس فيه، حتى التقت عيناهما مجددا، وتذكر في تلك اللحظة أنه رآها من قبل في لندن، محل «هارودز».

    يقول حليم: «كانت أجمل من الإنجليزيات، جمالها خارق للطبيعة، وكنت أحسبها عند رؤيتي لها في لندن إنها انجليزية، لكنها تكلمت بالعربية مع صديقة لها، وعندما التفتت لأكلمها، اختفت، وها هي أمامي الآن».

    كان لابد أن يتحدثان، ولا يدري كيف تعارفت شلة أصدقائه بشلة صديقاتها، كل ما يعرفه أنه كان زفافا يحضره، فالتقاها، وكانت أول كلمة قالها لها: «وحشتيني جدا، جدا»، ولم تندهش هي، كأنها تعرف أنه يشتاق إليها منذ أن ولدت، وبعد لحظة صمت قال حليم: «أنتي عارفه انهم بيحكوا لي إني كنت زمان وأنا صغير عمري سنتين مش باستريح إلا لواحدة بس هي عمتي زينب، كانت بترضعني، وكنت أزحف من حارتنا في الحلوات لحارتهم، ومرة والدي دور علي في البلد كلها لاقاني بزحف شوية وأمشي شوية، كنت رايح لزينب، أنتي عارفة أنا حسيت من شوية إني كنت باروح أدور عليكي».

    ضحكت، والتزمت الصمت عن الكلام، بينما حليم يخشى النظر إلى يديها حتى لا يعرف الإجابة عن سؤال هل هي مرتبطة أم لا؟ إلا أن الفضول دفعه للنظر فلم يجد دبلة في اليمين ولا في الشمال، وقبل أن يبتهج قلبه، قالت إحدى صديقاتها: «ده أحمد ناوي يقابل باباكي علشان يصالحك، ماهو كمان مش معقول يبقى عندكم ولدين وتتطلقوا»، وكأنها تدق جرس إنذار أمام عينيه، إلا أن رد ليلى أشفى قلبه مجددا: «ومش معقول كمان أفضل عايشة مع جنون غيرته، أنا مش عروسة حلاوة»، وكأنها تحدثه معلنةً أن إشارة المرور إلى قلبها خضراء.

    بعد هذه الليلة، طلب حليم من مجدي العمروسي أن يبحث له عن شقة جديدة، فتعجب صديقه وسأل: «عايز شقة تانية ليه؟»، فجاء رد حليم جادًا ومختصرًا: «عايز أتجوز في هدوء»، ومن بعدها عرف أكثر من صديق بخبر حبه وطلب من الجميع أن يتكتموه، فالمسألة معقدة، وبدأ أيامها يعرف أن الشهرة عذاب حقيقي، تمنعه أن يمشي مع حبيبته، وأن يركب معها عربة واحدة.

    لقاءات سرية تجمعهما

    كان بينهما ميعاد دائم في سينما «سان استيفانو»، يذهبان كل مساء، تقطع تذكرة ويقطع تذكرة وتدخل هي أولا ويدخل هو بعدها والتذكرتان متجاورتان، وفي أثناء هذه اللقاءات السرية حكت عن تفاصيل زواجها، لقد تزوجها لأنها جميلة فقط، وأنها وافقت على الزواج به لأن أسرتها وافقت عليه وكان عمرها 16 عامًا، وأنه تحول إلى إنسان غيور للغاية، ويعاملها بإهمال وقسوة، وتحول الزواج إلى سجن، وكلما تحدثت مع والديها تقول الأسرة الطلاق عيب.

    وبدأ يبحث عن شقة جديدة غير شقة «عمارة السعوديين»، ووجدها، وبدأوا سويًا في تأثيثها، واختارا ألوان الستائر، السجاد، اللوحات، المكتب، حجرة الموسيقى، حجرة النوم، وكانت محاولات الطلاق تجري، وكان حليم ينتظر اليوم الذي تصل فيه المفاوضات إلى نهاية، إلا أن المشكلة أن ولديها بلغ الصغير فيهما التاسعة، والكبير عمره عشرة أعوام، ومعنى ذلك أن الزوج يستطيع أن يطلب حضانتهما، هذا حقه الشرعي، وحليم لا يجرؤ أن يطلب منها التخلي عن ولديها، لأنه يعرف تمامًا معنى الحياة بدون أم.

    كان الزوج قاسيًا في مطالبه، إنه يوافق على طلاقهما بعد أن يأخذ منها أحلى ما في حياتها، الأبناء، لذلك كثرت الدموع في عيونها، وتجمدت الدموع في عيون حليم، ولم يستطع أن يعبر عن ما بداخله إلا بالغناء، فغنى لها «بتلوموني ليه، لو شفتم عينيه، حلوين قد إيه، هاتقولوا انشغالي، وسهد الليالي، مش كتير عليه».

    قال لها حليم ذات ليلة: «خلاص مادام مش قادرة تسيبي الأولاد يبقى تروحي بيتك»، وبعد سلسلة مداولات استقرا على أن تعود إلى الزوج، فأخذها وسافر إلى مقر تجارته بالخارج، وكان حليم يسافر إلى أوروبا أحيانا ولا يدري لماذا، حتى جاء ديسمبر عام 1963، وإذا به عائدا من نيويورك إلى باريس، يلتقي بها في مطار «أورلي».

    دار حوارا عاديًا، لكن قلب حليم يحدثه أن هناك شيئًا غير عادي، وكأنها تقترب منه أكثر وأن الدنيا تخبيء لهما وضعًا جديدًا، وإذا به بعد عودته للقاهرة يفاجئ باتصال منها، تخبره فيه أن «الطلاق تم»، ولم يتردد وقتها في أن يطلب منها أن يعيشا سويًا، وبالفعل بدأوا تأثيث البيت من جديد، وأثناء رحلة البحث عن مستلزمات المنزل وقعت فجأة على الأرض.

    قال له الأطباء أن فيروسًا خطيرًا تسلل إلى المخ، ولم يصدق أن المرض من جديد يمنعه عن استكمال حياته بشكل طبيعي، ليس مرضه وحده لكن مرض حبيبته أيضا، وكعادته يعبر عن مشاعره بالغناء، فغنى لها: «في يوم في شهر في سنة»، ثم أغنية: «لو كان بإيدي أفضل جنبك، وأجيب لعمري ألف عمر وأحبك».

    اللحظات الأخيرة

    استمر المرض يتسلل إلى حبيبته، يفترسها، قالوا له العلاج في لندن، فسافر بها إلى لندن، ثم قالوا علاج مرضها في باريس، فسافر بها إلى باريس، وأخيرا قالوا إن علاجها في أمريكا، فسافر من باريس إلى أمريكا، وكان قلبه معلقًا مع الطائرة، لكن المرض ظل يفترسها، حتى جاء الموت.

    يقول حليم: «أنا أمام الموت أصدق حكمة السماء الخالدة: ندخل الدنيا بلا اختيار، ونموت بلا اختيار، وبين الميلاد والموت نختار.. نجحت في اختيار طريقي كمغن، ولم أنجح في اختيار شريكة عمري لأن الموت تدخل».

    *قصة حب العندليب و«ليل