@age-dor
كتابات أدبية
Posts
6678
Last update
2023-01-31 06:55:21

    خَدَر موسيقي - SoundCloud

    Listen to خَدَر موسيقي by CIVU on #SoundCloud

    بداية تحديد الوقت بالميكانيكية، صخور الأنهار نقوش الوقت الحقيقي والرياح والمياه التي تزيل أي شيء من الأمس، أحب أن أقف على التل والرياح تجتاح جسدي، متخيلًة أني بالأمس،تذهب الأشياء بسرعة بينما أقف بلا حراك وترك الرياح تأخذ قلق الوقت في مكان آخر.

    Mekanik zaman anlatımının başlangıcı, nehir kayaları gerçek zamanlı oymalar, rüzgar ve su dünden her şeyi uzaklaştırıyor, bir tepede durmayı seviyorum, rüzgar vücudumu süpürüyor, dünü hayal ediyorum, ben hareketsiz dururken her şey hızlı gidiyor ve akışına bırakıyorum. rüzgar zamanın endişesini başka yere götürür.

    يولد الناس عادة بذاكرة عطرية قوية و كان لي نصيب منها ولكن رزقي الأكبر كان في ذاكرة غنائية ملعونة؛ بمجرد استماعي لأغنية ما استطيع سرد حدث كامل بأدق تفاصيله -منطقي- لطالما كنت فتاة التفاصيل. يوليو ٢٠١٩، حيث أول مرة تطأ قدماي الشارع وحيدة، ولدت طفلة مميزة كل من يتحدث معي يقر بذلك وكنت أقرب الأبناء لقلب أبي؛ فكان يخشى عليّ ما لم يكن يخشاه على أخوتي، فلا أتذكر أني استقليت وسيلة مواصلات من قبل إلا بعد التحقق من أنني في عناية صحبة آمنة يعرف نسبهم حتى الجد العاشر على الأقل وكأنهم متقدمين للكلية الحربية، ثم بعد ذلك يتخذ قراره إن كان من الحكمة أن تطأ قدماي الأرض أو لا؛ لعنة الحب والخوف ما جعلتني أُطيل في طفولتي. نعود للذكرى التي جعلتني أسرد ذلك كله، يوليو ٢٠١٩ في حي الدقي بالتحديد أمام فندق شيراتون أول مكان اختبرت فيه معنى الغربة و لوعة العناد و ضريبة الطموح و الأحلام، كثافة مشاعري تجعلني أشعر و كأني في المنفى مع عرابي و أقرانه، محرم علي الوطن، مسلوبة من دفء الأحبة، رغم أنه قراري بنفسي الذي دفعت ثمنه غاليًا لتتاح لي فرصة كسر الحواجز و العادات و التقاليد، لم أعد أنتف ريش أجنحتي، لم يعد أحد منهم يبدل قفصي بآخر مساحته أكبر كلما تكبر أحلامي و تكبر معها أجنحتي بالفعل. ألن يهدأ هذا الضجيج؟ ألن تهدأ شاعريتي المفرطة! اللعنة على ضرائب الأحلام و فرد الأجنحة، لنستعين بسماعة الأذن، لنفر مسرعين من هذه المشاعر، ماذا في حظي في قائمة الأغاني، نعم نعم مناسبة تماماً لتلك الحالة كلمات مصطفى إبراهيم بصوت محبوبي الهادئ علي الحجار يستنجد بالله: “يارب ياللي سايبلي الحبل ع الغارب أنا غرقان بدون قارب ومعرفتش أعوم وحدي وكل ما أمدلك يدي وتنشلني وأعوم شبرين إيديا يفلفصوا الاتنين وأقولك سيبلي أنا الباقي تسيبلي الحبل ع الغارب تخش المية حلقي ..أشرق فاصرخلك..و أقول بغرق وأقولك عمري ما حسيبك"

    نعم مناسبة تماماً لنستنجد بالله أنا و أنت لنطلب منه يد المعونة يا علي، لينتهي هذا الضجيج. جل الأمور بيده، سبحانه بيده جل الأمور وهكذا كل مرة استمع فيها لقصيدة "يارب" بصوت علي الحجار، يرتسم لي شارع منفاي الأول بالدقي، استرد المشاعر كلها دفعة واحدة، كأني أحييها لأول مرة، فيعتصر قلبي خنقة و غربة وأتذكر المباني ورائحة الجو ومدخل السكن و اختبار الغربة لأول مرة.

    image
    image
    image
    image
    image
    image
    image
    image
    image
    image
    image
    image
    image
    image
    image
    image
    image
    image
    image
    image

    How very close is your soul with mine, I know for sure, everything you think goes through my mind._Rumi

    [Dear friends, my computer crashed down, I lost a lot of data, as well as many people I was following.I temporarily use my husband’s computer until I fix my own-by myself - because all the stores in Greece are closed.I apologize to the deleted friends and thank you in advance for your understanding].

    .. ُإلى القريب الذي كنت أعرفه ..

    صباحك كما تُريد ، قد لا أعرفك ومؤكد أنك لا تعرفني ولكنّي أعرفُ مدى إحتياجي إلى الكتابةِ،

    أكتب لأني أحتاج لذلك، أحتاجُ أن أفهمني وأحتاج لأن اتخلص من صراعات تدور وتدور بلا نهاية ؛

    تائهة أنا بلا وجهة ، صرتُ أطفق الارض بحثاً عن أشباهي ، بحثا عن الشعور بالإنتماء لشيء اي شيء ، شيئاً لا أعرفه بعد ولكني أحتاجه ؛

    تُرهقني وضعية الأشياء وحركة الأشخاص والصخب الغير مبرر والضحكات ، احيانا أشك بأني مصابة بالتوحد فلا أُطيق ما يشتت إنتباهي، فأتقوقع و أنا بينهم أو انتقل إلى آخر المكان لأنأى بنفسي عن الصخب المتزايد، وكلما أبتعدت يزداد أكثر فأكثر ، الصخب نابع من رأسي أنا لا ممن هم حولي ،

    تحضُرني المشاهد المختلفة المُتسارعة .. محادثات سابقة .. كلمات متناثرة .. أفكار ..أشخاص كثر .. طلقات رصاص .. أصوات ترتفع وترتفع .. نحيب .. بكاء .. صريخ .. خوف .. كلمات تتردد .. أفقد السيطرة من جديد ، أُعدِّل من وضعية الاشياء حولي ، أتنفس ، أتنفس بعمق تذهب نوبة الأفكار فأستريح لدقائق وتعود مجددا ؛

    قد يكون الإنتماء هو كل ما ينقصني وقد يكون ما أبحث عنه أكبر من أن أفهمه او أعيه يوماً فأرى فيه خيالات مشاهد تتكرر ، أري فيه صراعات لا تنتهي، أشاهدها وكأني أراها لأول مرة لم أُعاصرها ، أشعر حينها بأني لا أنتمي أكثر ، لا أنتمي إلى الحكايا غير المكتملة ، لا أنتمي إلى تلك الحياة التي لم أعد أعرفها ولم تعد تعرفني ، لا أنتمي إلى نفسي ولا إلى تلك الروح المشوهة التائهة ، أبحث عن الإنتماء ؛

    لازلت تقرأ؟! ممتنة لك وممتنة أني كتبت حد وصولي لهذا السطر ، ممتنة للصراعات التي أخوض ولكن رغم إمتناني تعبت ، استُنزِفت ؛

    تغيرَت الكثير من الأشياء في زمن قليل، تغيرتُ أنا وتغيرت لدي الكثير من الثوابت أو مما ظننتها كذلك ، صارت المعارك أشد وأعتى من أن أفهم أو أُقاوم ؛

    فأنا سئمت الحديث ، ولكن أتعلم مسرورة أني كتبت لأفهمني ، لأنتمي ، لأتخلص من صراعاتي لكني لم أفهم ولم أنتمي وأزدادت صراعاتي ؛

    مع خالص تمنياتي لك بالسلام والإنتماء والفهم المطلق ونور البصيرة وأُعيذك من البؤس وقلة النوم وطول الليالي وشتات الروح وعجز الكلمات

    من الغريبةِ التي لا أعرفها ولا تعرفها انت ؛ ☁️⁩

    و ها أنا .. أجلس في غُرفتي و كأنى أجلسُ علي حافة العالم ، و كأن كل شئ أوشك علي الإنتهاء .. ف ما قيمة الرحلة يا صديق ؟ ألم يبدأ كُل شيئً من هُنا .. ألم نحلم حتي اخترقنا سقف تلك الغرفة ؟ لما هذا الإحساس الثقيل بالهزيمة ؟ ف ما قيمة الرحلة إن كُنا لا نعلم كيف نواجه كل تلك الأزمات .. درجة الحرارة تهرُب من أسفل الباب و تأبى النافذة أن تنغلق و ينطفئ المصباح من تلقاء نفسه .. و ليتركوا لنا صوت البيانو في الخلفية و كأنها مؤامرة درامية من نوعٍ ركيك .. لنتغلب علي هذا المساء .. و أعدُك ب أن الغد ، أفضل

    - محمد إبراهيم قبارى

    fazzaa3

    https://soundcloud.com/fazzaa3/myfriend

    بحرف .. @noor-kazem

    بصوت .. @fazzaa3

    noor-kazem-deactivated20211115

    غصتَ بصوتك إلى مَا لا قَاع احُطُ فيه من تَعبِ رِحلَتِي اللا مُتَناهْية.

    اَشُّقَ لي طَريقًا واحجِزَ له مكانًا مع فَيض الأُمنِيات.

    وفَجأةً يَشِعُ ضوءٌ يُسرِي كُلَّ الأُمنيات إلى غُبار يَتنَاثرُ في كُلِّ البِقاع، مُحَقِقًا معه كُلَّ ما تَمَنيتهٌ رُوحٌ نَقِية، حَالِمة، تُؤمِنُ بِشُعاعِ الأملْ، تَرى بَريقَ الأُمنيات في أَحلكِ الظُلُمات، تُبصِر وَهجَ الشمسْ وهِي تَحتَضِن كُلُّ أَمانِيها التَائِهة لِتَحتَوِيهَا وتُحقِقهَا وتَبعثَ فِيها حَياةً جَديدة، تُشعِلُها نُجُومًا وكَواكِبًا، تَنثُرُها في أُفقٍ عَاتٍ سَرمَدِي، تُحِييِها أَمدَ الدَهر، وتُرثِي رُوحَي المُندَثِرة بِبضعِ ذَراتٍ مِن البَريق تُحيل به أُمَانِي وَاقِعًا بوجوده...

    لقد تَرائى لي هذا النص كَحقيقةٍ جَلِية....

    شكرا من القلب ي "نبة امان"@fazzaa3

    Sonsuz yolculuğumun yorgunluğundan düştüğüm yerde sesin dibe çöktü.

    Benim için bir yol aç ve ona dilek taşmasıyla bir yer yap.

    Ve aniden yayılan ışık, tüm Bekaa'ya dağılmış toza tüm dilekleri uygular, onunla birlikte tüm Tmanath saf ruhunu kaydeder, rüya gibi, umut ışını görür, karanlığın en karanlıkta parıltılı istekleri görür, kayıpların tüm özlemlerini kucaklayan güneşin parıltısını görür ve başarır ve onları yeni bir hayata getirir. Yıldızlar ve gezegenler, sonsuz büyüklüğün ufuklarına dağılmış, sonsuza kadar canlanmış ve ruhum birkaç ışıltı atomuyla dağılmış, umudumu taşıyan ve onun huzurunda yaşayan ...

    Bu metin bana net geldi ...

    Tüm kalbimle teşekkürler, Güvenlik Sesi

    fazzaa3

    https://soundcloud.com/fazzaa3/fursa

    #جديدي #فرصة #خاطرة #بوح #فضفضة #انبهار

    noor-kazem-deactivated20211115

    يا "نبر أمان "بكل حرف وصفتها وتلك الكلمات....!!

    ان كنت بالحروف توصفها حقا..!!

    فلما تقف ان كنت تعلم مهجتها؟؟

    اولست بالكلمات تخبرها..؟!

    ام انك نسيت روح حرفها...؟؟

    هدوءٌ غريبْ اجتاحني... فقط همهماتُ صوته ترنو في أذني ... أين المفر !

    في يوم يعصفُ في كياني بهدوءٍ مغري ... بهدوءٍ مخيف!!

    توقفت قليلاً وأنظرت للسماء .. رأيت الطير فارداً جناحيه يشقُ السحب ...

    أفردت جناحي وطرت عالياً في خيالي .. .

    قاومت عواصف الزمن المهلكة ورياحهُ العاتية... توغلت في غيومه وبددتها ...

    أصعبُ الأحاسيس هي تلك التي تجتاحني دون إنذار ..

    هي تلك التي تُؤَّرقني ليل ونهار ...

    تلك التي لا أضعُ لها أيَّ اعتبار ...

    وتلك التي تكون مهملةً في رُقعةٍ كئيبةٍ داخل قلبي ...

    Oh "Nabar Aman" tarif ettiğiniz her harf ve bu sözlerle .... !!

    Eğer harflerin içindeyseniz, gerçekten tarif edebilirsiniz .. !!

    Lehçesini biliyorsanız neden ayağa kalkıyorsunuz?

    Ona kelimeleri söylemedin mi ..?!

    Yoksa mektubunun ruhunu unuttun mu ... ??

    Tuhaf bir sükunet üzerimden geçti ... sadece kulaklarımda ses mırıltıları çaldı ... Kaçış nerede!

    Bir gün, ruhum baştan çıkarıcı bir sükunetle bombalanıyor ... ürkütücü bir sakinlikle !!

    Durdum ve gökyüzüne baktım ... Kuşu gördüm, kanatlarını açıp bulutları çatlattı ...

    Kanatlarımı açtım ve hayal gücümde yüksekten uçtum ...

    Zamanın ölümcül fırtınalarına direndi ve şiddetli rüzgarları bulutlarına nüfuz etti ve dağıttı ...

    En zor hisler beni uyarmadan içimden geçenlerdir.

    Gece gündüz beni rahatsız eden onlar ...

    Dikkate almadığım şeyler ...

    Ve kalbimin karanlık noktasında ihmal edilen şeyler ...

    .

    .

    .

    .

    Arkadaşımın beni gerçekten güzel günlere götüren güzel bir sesi var

    يعانق المولود الجديد منا الحياة بيدين منكمشتين .. يكبر .. ويشتد عوده حتى يقضى أجله .. فيكتب له إثر ذلك أن يغادر ، مبسوط الأيدي ، كل شي ..

    و لكن اي عرضٍ في ساعة غفلة قادنا نحو هذا التناقض الأعمى ؟

    تشبث فبسط .. حرقة !! .. بل أعي لهفة ونهم يتبعهما إستسلام و لا مبالات ؟ ..

    هكذا ! بسهولة ! ..

    إن أفضع ما في الامر ،ياعزيزي، ينجلي في ان نعلم ان هذا ليس من قبيل الصدفة بل إنما هو بمثابة إنتقام .. أو لنقل رد ثأر .. رد ثأر من قبل الحياة ، التي شاءت ان تجعل خاتمتنا على طريقتنا نحن ..

    اجل .. على طريقتنا ! .. شاءت ان تقلب الكفة لصالحها في الثواني الأخيرة ..و ما أمكرها من حركة ! ..

    أول العهد و آخره ..يالها من ثنائية !!

    غالبا ما تكون البدايات متشابهة ، جميلة .. مثيرة .. شيقة .. كأول نظرة ، لمسة ، عناق ، قبلة أو حديث ..كأول مسكة لشيء ثمين أو كأول مصافحة بيننا وبين أشياء أقل أهمية كغطاء معجون الأسنان أو كمحفظة النظارات ..،

    هناك حينما يتملكنا و يحيطنا .. ثم يقودنا "الدافع" بقوة نحو التشبث الأعمى بالأشياء ،هناك حينما ترسو لفحة الحياة على قلوبنا ، هناك حينما نتسوغ حلاوة الثواني و طعمها العذب ..

    تمر إثر ذلك الأيام و تحمل معها الأفكار ، فندرك شيء فشيء أننا نقف أمام حكايات كثيرة و أن بعضها سيسطوطن داخلنا محدثا جروحا لن تلتئم .. رغم كل هذا سننواصل .. سنواصل المسير وعلى أعيننا بريق من الزمن.. غير أن "الدافع" ،الذي حدثتكم عنه, سيأبى المضي قدما ، و سرعان ما يبدأ رويدا رويدا بالإنطفاء حتى يدرك الإندثار .. فور ذلك تنتصب صديقتنا الغشاوة مكانه ..

    فتشرع ،هذه اللعينة، بشتى الطرق في محاولة النفاذ إلى قيمة الأشياء داخلنا ..لتحقرها و لتنزع منها أهميتها .. تلعب الذاكرة هي الأخرى دورها بحرافية تامة .. و في لمح البصر تطوى كل المحاسن طي النسيان ، و تحظى المساوء بالضوضاء وبالواجهة ..

    إثر ذلك ..

    تموت الأحاسيس و المشاعر داخلنا و ينتزع منا خفقان القلب و إنشراح الصدر إنتزاعا .. مما يؤدي إلى حالة الامبالات و الإستسلام تلك..

    .. الشيء الذي يجعل النفس تشعر بالغيرة

    .. الشيء الذي يدفغها من جديد نحو عقد إتفاقية ثانية،فثالثة.. للظفر بفريسة أخرى في أقرب الآجال ..

    -أ.ش

    هذه أول مرة في حياتي أتعمق بمعاني أغنية فيروز : ( تَعا ولا تِيجي ) حيث كان يُخَيل إلي سابِقًا أنها من قبيل عبارة نيتشه عن ألمانيات القرن التاسع عشر : ( ليبقَ هذا الفتى بعيدًا عنا، ولكن لا بأس أن يُلقي علينا نظرة فنتسلى ) ولكن الآن يتراءى لي أنها تتوسل منه ليس فقط أنْ يأتي.. بل على الأقل أن يكذب عليها بذلك، وإلي أن يأتي الموعد وتتكشف الحقيقة تكون قد قطنَتْ دنيا من الأحلام، ومن هنا فإنها ( كِذبي مُش خَطِيي ) ولكن المقطعين التاليين الذين ييوحان بأسرار قصة الحب ( وغَزْلِتْ بمغزلها قصتنا بمغزلها ) يبينان أيضًا أنها لا تنتظره حبيبًا وإنما خطيبًا، لاحظوا ( الحسد عَ الطريق، الحسد عَمْ بيزَهِر ) فمحبة خالصة لا تُشيع حسدًا وإنما قلقًا وسرورًا خفيًا، بينما الحسد ( زَهَرْ بالدوارة وزَهَرْ عند الجارة ) لِحَدْ أنَ( الأُبَرْ مَسنوني والعيون مَسنوني ) فلا تدري إلى أين تلتجئ (لوين بدي إلتِجي ). وكل هذه الأحلام وهي تعلم أن قصة غرامها أصبحَتْ ليس فقط في مهب الريح وليس فقط الحبيب لن يكذب عليها كِذبي مش خَطِيي وليس فقط لن ينقلب خطيبًا بل (وياخوفي الحكي يجي) تلوح قصيدة الحب هذه ممتزجة بأشجان فتاة جبلية، على عكس أغنية : ( لا تِجي اليوم ولا تِجي بكرا )، التي تُظهر حُبًا روحانيًا صافيًا فالتساؤل الوحيد الذي يخطر بالبال عند مطلعها هو : لماذا ؟ ( خوفي لتضيَعني بالعيد وما تئشعني ). إذن متى آتي؟( تَعا لما بينده الحنين، موسم الناس المنسيين ) بدون عيد؟لوحدنا ؟ (نحنا ِلنا ورق الخريف، اللي عمْ بيدَهِبْ مراكب الرصيف).. 💔